الأخوان العبيداني: رحلة في بحر الإنجازات


محمد وعبدالعزيز العبيداني، أخوان لا تسري في عروقهما نفس الدماء فحسب،

بل حب الإبحار الذي قادهما لحفر اسمهما على قائمة أبرز البحّارة العالميين.

لذا لم يكن عجباً أن ينالا لقب روّاد الإبحار في سلطنة عمان.


أطلق محمد العنان لشراعه مبحراً من المملكة المتحدة إلى سلطنة عمان قبل ما يقرب من 12 عاماً، ليسجّل أول إنجاز مبهر باسمه، فتبعه شقيقه الأصغر عبدالعزيز على نفس الخطى

حيث تدرّب على يد أخيه الأكبر وقدوته الأولى. لذا كان من الطبيعي أن يقع الاختيار عليهما من بين 409 مرشحين

ليكونا ضمن أول فريق وطني للإبحار في سلطنة عمان. وقد شكّل هذا الإنجاز 

علامة فارقة في مسيرتهما، خاصة وأن الإبحار يُعتبر تقليداً متجذراً في التاريخ العماني.

كما نال الأخوان العبيداني شرف تمثيل سلطنة عمان في العديد من مسابقات الإبحار الدولية على مدار السنين، وهو ما ساهم في إحياء مهنة الإبحار في كامل السلطنة.

ولم تتوقف إسهاماتهما عند هذا الحد، إذ يكرّس الأخوان كل مهاراتهما ووقتهما في رعاية المواهب الشابة أملاً في توريث حب الإبحار إلى الأجيال القادمة في السلطنة.

ويرى الأخوان أن الإبحار ليس بتلك السهولة التي قد يظنّها البعض، ولا تقتصر التحديات على الأمواج العاتية والرياح الشديدة والظروف المناخية القاسية،

بل لا بد أن يتحلّى البحّار بالقوة البدنية والعقلية الصلبة. وللتأكد من أنهما بقمّة الجهوزية دائماً، لا يتهاونان في التدرّب لرفع مستوى تركيزهما ولياقتهما البدنية قبل التوجّه إلى البحر.

ولعلّ من أبرز ما لفت الأنظار إليهما هو قدرتهما العالية على تطويع الأمواج لخدمتهما وشق طريقهما في البحار بسلاسة، تماماً مثل تلك السلاسة التي يجدونها عند الجلوس وراء دفّة لكزس RX، نظراً للقواسم المشتركة الكثيرة بين الإبحار وقيادة لكزس RX من وجهة نظرهما، ومن بينها القدرة المميزة على المناورة على المنعطفات الشديدة، والتكيّف مع الظروف المناخية والتضاريس القاسية، والدقة اللامتناهية في التصميم. كل هذا يجعل من قيادة سيارة لكزس متعة لا مثيل لها.

اكتشف لكزس آر إكس هايبرد

اكتشف المزيد